الحيطة والحذر عند نقفور فوقاس

الحيطة والحذر عند نقفور فوقاس كانت في صلب خططه العسكرية وتطبيق نظرياته واستراتيجياته الحربية. فانطلاقاً من مبدأ الثلاثة الذي يقوم على مشاغلة الخصم في ثلاثة معارك جانبية صغيرة والانتصار فيها بهدف إحباط معنوياته قبل الإنقضاض عليه في المعركة الحاسمة الكبرى، كان نقفور فوقاس حريصاً على عدم إتاحة الفرصة للخصم كي يكسر إرادة جنوده ويقوّض معنوياتهم. لذلك كانت الحيطة والحذر عند نقفور فوقاس بنفس أهمية الإقدام والجرأة اللذين يجب أن يبقيا بعيداً عن التهوّر والاستخفاالحيطة والحذر عند نقفورف بالخصم. فالجيش البيزنطي كان معرّضاً لإنقلاب مبدأ الثلاثة عليه وتعرّضه لمناوشات مدمّرة من خصمه عندما يكون في وضعية التمركز في المخيّمات أو أثناء مهاجمته لقوات الخصم بهدف الإستيلاء على ذخيرتهم ومؤونتهم. لذلك كان يتوجّب على نقفور فوقاس أن يقيم مخيّمات تمركز آمنة ومحميّة أثناء كل مرحلة من حملاته العسكرية

الحيطة والحذر عند نقفور فوقاس

لسبب ما لم يصرّح عنه نقفور فوقاس في كتاباته الحربية التي كانت مفصّلة، لم يقم الجيش البيزنطي بحفر خنادق دفاعية حول مخيماتهم المؤقتة، لكن مبدأ الحيطة والحذر عند نقفور فوقاس كان يقوم على تنفيذ كافة الإجراءات الوقائية استعداداً لأي هجوم مباغت من الخصم. لذلك كان يتوجب على المخيمات العسكرية تنفيد إجراءات واستعدادات صارمة لمعرفة الظروف والجغرافيا المحيطة بهدف بقاء الجيش البيزنطي على أهبة الإستعداد لمواجهة أي طارئ حتى تحت جنح الظلام. فلقد كان يتوجب على المخيّم أن يكون محاطاً بحسكات ودروع صادّة مدعّمة برماح مثبتة في الأرض. وخلف هذه كان الحرس من جنود المشاة المدججين بالرماح والأسلحة الخفيفة لكن الفعالة جاهزون لاصطياد خيالة الخصم في حال تمكنوا من اجتياز خط الدفاع الأول. إن أخطر ما كان يمكن أن يواجهه الجيش البيزنطي في مخيماتهم الهجومية هو أن يغفوا الحراس ويستغل الخصم ذلك لإختراق تحصينات المخيمات. لذلك كانت هناك مجموعة من الجنود المتيّقظين مهمتهم التجوّل على مراكز الحرس للتأكد من أنهم ساهرون على أمن وحماية المخيّمات

إذاً فإن خطط نقفور فوقاس العسكرية الناجحة لم تصبه بالغرور بل بقيت الحيطة والحذر عند نقفور فوقاس جزءاً لا يتجزأ من خططه الهجومية. لكن الإمبراطور نقفور فوقاس لم ينجو من الإغتيال في غرفة نومه رغم شعوره بأن مؤامرة تُحاك ضده. فلقد تمكّن المتؤامرون من قتله بطريقة عنيفة شبيهة بأسلوبه الحربي القاسي دون أن ينجح مبدأ الحيطة والحذر (الذي طالما اتبعه في معاركه) في حمايته من تلك المؤامرة