الدمستق: دومستيكوس تون سكولون

يعتقد البعض أن لقب الدمستق يعود حصراً إلى نقفور فوكاس. لكن في الواقع فإن لقب الدمستق بالعربية أو دومستيكوس تون سكولون باليونانية هو أعلى رتبة عسكرية في الجيش البيزنطي وقد حمل هذا اللقب الكثيرون غير نقفور. قد يكون سبب ارتباط لقب الدمستق بإسم نقفور فوكاس هو أنه كان من أبرز الذين حملوا هذا اللقب قبل أن يصبح إمبراطوراً وأن هناك ستة قادة من عائلة فوكاس وصلوا إلى رتبة الدمستق. وهمنقفور الدمستق

نقفور فوكاس الأكبر : من عام ٨٨٧ إلى ٨٩٥ م في عهد الإمبراطور ليو السادس الحكيم

ليو فوكاس الأكبر: من عام ٩١٣ إلى ٩١٩ م في عهد الإمبراطورين ليو السادس الحكيم وقسطنطين السابع

بارداس فوكاس الأكبر: من عام ٩٤٥ إلى ٩٥٤ م في عهد الإمبراطور قسطنطين السابع

نقفور فوكاس الثاني: من عام ٩٥٤ إلى ٩٦٣ م في عهد الإمبراطور قسطنطين السابع أصبح بعدها الإمبراطور نقفور الثاني

ليو فوكاس الأصغر: من عام ٩٥٩ إلى ٩٦٣ م في عهد الإمبراطور رومانوس الثاني الذي عيّنه كأوّل دمستق على الغرب وهو شقيق نقفور فوكاس الذي تولى في نفس الفترة منصب الدمستق على الشرق

بارداس فوكاس الأصغر: من عام ٩٧٨ إلى ٩٨٧ في عهد الإمبراطور باسيل الثاني

بالإضافة إلى ذلك فلقد عيّن نقفور إثنين من أقاربه في منصب الدمستق عام ٩٦٣م . وهما

يوحنا تزيميسكس: والذي عيّنه خاله نقفور دمستق على الشرق وأصبح فيما بعد إمبراطوراً وهو الذي انقلب على خاله وشارك في مؤامرة اغتياله مع ثيوفانو زوجة نقفور وأرملة الإمبراطور رومانوس الثاني

رومانوس كوركواس: إبن القائد الشهير جون كوركواس وهو قريب بالدم لنقفور وعيّنه دمستق على الغرب

إذا لهذه الأسباب إرتبط لقب الدمستق بالقائد والإمبراطور نقفور فوكاس رغم أنه كما أشرنا في المقدمة فإن هذا لقب عسكري بيزنطي حمله الكثير من القادة وهو أعلى رتبة في الجيش البيزنطي. وقد تكون نفس الأسباب هي التي دفعت الأباطرة البيزنطيين لاحقاً لتعيين أشخاص مدنيين في هذا المنصب كي لا يصبح حكراً على عائلة واحدة كما حصل مع عائلة فوكاس. وبمرور الوقت أفرغ منصب الدمستق من مضمونه وتفرعت منه مناصب وألقاب عديدة كان بعضها فخرياً ومن دون صلاحيات

 

مراجع References

Lounghis, Tilemachos C. (1996). “The Decline of the Opsikian Domesticates and the Rise of the Domesticate of the Scholae”. Byzantine Symmeikta. Athens

Ringrose, Kathryn M. (2003). The Perfect Servant: Eunuchs and the Social Construction of Gender in Byzantium. Chicago: University of Chicago Press.